بيكيه يؤكد بأن علاقته مع نجم ريال مدريد على ما يرام

خرج المدافع الاسباني ونجم برشلونة جيرارد بيكيه، للحديث لوسائلا لاعلام من خلال مؤتمر صحفي، حيث تحدث خلاله عن الأزمة الأخيرة التي يتعرض لها من قبل جماهير المنتخب الاسباني على خلفية دعمه لاستفتاء كتالونيا، وتأييده للاستقلال.

وحسب ما نشرته صحيفة سبورت الاسبانية اليوم، فإن بيكيه أكد بأن لاعبوا كرة القدم هم بشر ولهم حياتهم الخاصة وعائلاتهم أيضاً، ولهم الحق ايضاً في إبداء رأيهم الذي يروه مناسباً.

وعن انحيازه لاستقلال كتالونيا، أكد بأنه لم يكن متحيز لطرف ضد الآخر، ولكنه كان يدعم حق الشعب الكتالوني في التعبير عن رأيه واجراء الاستفتاء، سواء كان التصويت بنعم او لا او حتى ترك الورقة فارغة، ولكن حسب تعبيره فإن المهم هو التعبير عن رأيه بشكل ديمقراطي.

مشيراً في الوقت نفسه الى انه كان هناك تظاهرات في مختلف ربوع اسبانيا، فمنهم من كان داعم لحق الكتلان بالاستقلاق والتصويت على الاستفتاء ومنهم من كان ضد، وفي النهاية يجب احترام جميع الاراء.

وعن صافرات الاستهجان التي يتعرض لها من قبل جماهير المنتخب، أكد بيكيه بأنه غير سعيد أبداً بتلك الصافرات، مشيداً وشاكراً دور زملائه بالدفاع عنه في هذا الصدد.

وعن قضية الشعب الكتالوني اشار الى انه يراها بسيطة جداً فهي تشبه الطفل الصغير الذي يترعرع في بيت والده وعندما ينضج ويصبح في سن 18 له الحق في تقرير مصيره والابتعاد عن اهله، ولكن مملكة اسبانيا ترفض خروج هذا الطفل. وأوضح لهذا السبب كان داعماً بنسبة 100% للانفصال.

واشار بيكيه ان عليه ان يفكر في الوقت الحالي في مباراة المنتخب القادمة أمام ألبانيا مشيرا الى انها في غاية الأهمية، مشدداً على ان البانيا منتخب صعب الميراس، ويجب اللعب بكامل التركيز من أجل الفوز.

وأوضح بيكيه الى ان مباراة البانيا ستكون فرصة له للرد على من يطلقون عليه صافرات الاستهجان ويطالبونه بالرحيل عن المنتخب.

وعن علاقته بنجم فريق ريال مدريد وقائد المنتخب سيرجيو راموس، أكد بأن العلاقة بينهم على ما يرام، وكل ما يذاع عبر الصحافة كذب.

كما أنه كشف عن مفاجأة بأنه تربطه علاقة صداقة بسيرجيو راموس تمتد الى مشاريع عمل تجمعهم سوياً خارج الملعب.