ما هو حكم صيام يوم عاشوراء فقط | وما هو حكم الصيام يوم السبت

يتساءل الكثير من الشعوب المسلمة عن حكم صيام يوم عاشوراء في حال صادف يوم السبت، وهل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط، لتجيب على تلك الأسئلة الدينية دور الافتاء.

حيث أجازت دار الافتاء في مصر صيام يوم عاشوراء فقط دون اليوم الذي قبله أو الذي بعده، وذلك لعدم ورود نهي عن ذلك، وكذلك لثبوت الفضل لمن صامه، ولكن أوضحت في الوقت نفسه الى انه من المستحب ان يصوم يوم قبله او بعده وذلك لمن استطاع.

واستشهدت الإفتاء بما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: «مَا هَذَا؟» قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: «فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ. أخرجه البخاري في “صحيحه”.

وأوضحت الإفتاء قول الرسول صلى الله عليه وسلم «َصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» أخرجه مسلم في “صحيحه”.

وأشارت دار الافتاء المصرية الى ان يوم عاشوراء عو اليوم العاشر من شهر محرم، وكان النبي عليه الصلاة والسلام يصومه، هذا ومن ثواب هذه السنة هو تكفير سنة قبل كما جاء في الأحاديث النبوية.

ويستحب صوم يوم التاسع من شهر المحرم مع يوم عاشوراء؛ فعن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، قال: حِينَ صَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ» قَالَ: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ. أخرجه مسلم في “صحيحه”.

وعن مصادفة يوم عاشوراء ليوم السبت، أوضحت دار الافتاء الأردنية الى ان في هذه الحالة أيضاً الصيام مباح ولا مشكلة مع استحباب صيام يوم تاسوعاء.