اعتقال ناصر العمر ونورة السعد و رقية المحارب من قبل الأمن السعودي

استمرت حملة الاعتقالات الواسعة التي شنتها السلطات السعودية ضد الدعاة الذين تعتبرهم السلطات بالمناهضين للنظام السعودي، وتأكدت خلال ال 24 ساعة الماضية قيام عناصر أمن مجهولة باعتقال كل من الداعية ناصر العمر، بالاضافة الى داعيتين من النساء وهما الأبرز في المملكة العربية السعودية.

وأوضحت مصادر خاصة من المملكة بأن الداعيتين من النساء وهما، رقية المحارب ونورة السعد تم استدعاءهما من قبل السلطات السعودية صباح امس الأربعاء، من أجل التقديم الى التحقيق، وذلك خلال الحملة الشرسة التي تشنها المملكة ضد الدعاة.

وفي الوقت الذي تم فيه اعتقال الداعيتين رقية المحارب ونورة السعد، بقي حسابهما على تويتر فعال من خلال نشر التغريدات وهو ما اثار الشكوك حول حقيقة الاعتقال، الا ان حساب “معتقلي الرأي” عبر تويتر، أكد بأن الداعيتين تم اعتقالهما، مشيراً الى انه قبل عدة اشهر تم اعتقال الداعية سعد البريك ولكن حسابه كان فعالاً لمدة اسبوع حيث كان احد اقاربه يدير الحساب في ذلك الوقت وهو ما يمكن تفسيره في حالة الداعيتين.

وقبل عدة أيام على اعتقال الداعيتين رقية المحارب ونورة السعد، قامت عدة حسابات سعودية بشن حملة ضدهما مطالبين السلطات بضرورة اعتقالهما وعدم التهاون معهما، حيث اتهموا الداعيتين بنشر أفكار خطيرة للفتيات.

جدير بالذكر ان الداعية نورة السعد حاصلة على درجة الماجستير بأصول الفلسفة والاجتماع للتربية من جامعة مينيسوتا الأمريكية، كما انها حاصلة على درجة الدكتوراه بعلم الاجتماع من جامعة الامام محمد بن سعود.

فيما تحمل رقية المحارب شهادة الدكتوراه في الحديث وأصوله، وكانت سابقاً تشغل مناصب هامة، رئيسة قسم الدراسات الاسلامية ومديرة عام التوجيه والارشاد، بالاضافة الى عملها سابقاً كأستاذة مشاركة في علوم الحديث بجامعة الأميرة نورة.

كما اعتقلت السلطات السعودية صباح امس الاربعاء كل من المقريء إدريس بكر، والداعية خالد العجيمي، وعبدالله السويلم، ومحمد الشنار، وعلي بادحدح وعادل بانعمة.

 

كما انها قامت في الايام السابقة باعتقال دعاة بارزين امثال سلمان العودة وعلي العمري.

وفيما يخص اعتقال الداعية ناصر العمر فانه لم تأتي لحتى اللحظة اي تأكيدات او نفي حول صحة الخبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *